الأربعاء 20 سبتمبر 2017
0

السلامة في مدارسنا

بواسطة في غير مصنف

طلب مني المشاركة بمقال عن السلامة في مدارسنا بمجلة ( نسيم الشمال )  لوزارة التربية والتعليم  ، وودت عرضه في موقعنا لفائدة  :

نبدأ من منطلق تعريف السلامة  وهي العلم الذي يهدف لحماية الأرواح والممتلكات , ومن الملاحظ أننا لا نزال في أمية تجاه هذا العلم ولم نلقي له بالغ الاهتمام على الأسس السليمة فتجد أحدنا  يتعلم قيادة المركبة ومع مرور الوقت يكتسب علوم السلامة المرورية وتارة أخرى ندرج  علم السلامة في مدارسنا تحت الأنشطة أو نضع مسئول للسلامة لم نعتني بتأهيله في هذا المجال ولم يكن ذلك إلا بعد الحوادث الأخيرة المتوالية في المدارس أي أننا نتعلم  السلامة بالتجربة على الرغم من أن هناك مراجع علمية يمكن الاستفادة منها واستخلاص  مادة علمية تدرس في مناهجنا للنهوض بأجيال تعي اهمية الأمر وتطبقه في حياتنا العلمية والعملية وفي مجتمعنا.

أهم الوسائل لإشاعة بيئة آمنة داخل المدرسة :

علينا أن نستشعر أننا نتعامل مع فئة غالية على قلوبنا وهم أبنائنا ونبحث العوامل المؤثرة فيهم وبرأي أكثر ما يؤثر فيهم ( القدوة الحسنة ) من المدرسين و ( التدريبات العملية ) للطلاب  ومحاكاتها بالواقع و ( التحفيز)  بأي وسيلة كتوزيع جوائز تقديرية في حال المبادرة بالإبلاغ عن الملاحظات وأفضل طالب ممتثل لقواعد السلامة و ( إشراك الطلاب الدائم بما يتعلق بأمور السلامة )  وهناك وسائل عديدة منها :

(تأمين طفايات حريق بعدد كافئ وتعليقها في أماكن واضحة سهلة الوصول ، التأكد من توفير سلالم طوارئ جانبية خالية من العوائق ، توفير نقاط خراطيم الإطفاء في كل دور , توفير لوحات ارشادية مناسبة ، توفير غرفة طبية ، تعليم الطلاب كيفية إجراء الإسعافات الأولية ، عمل خطط إخلاء بشكل دوري والوقوف عند أهم تفاصيلها مثل عدم التدافع أو الزحف في حال الدخان الكثيف المتصاعد وتغطية الأنف ، الاهتمام بالنظافة العامة أول بأول ، إغلاق النوافذ والأبواب وقت هطول الأمطار وكثرة الغبار ، عمل جولات دورية في المدرسة لتسجيل ملاحظات السلامة التي تحتاج معالجة وإشراك الطلاب في ذلك ، استخدام الوسائل الحديثة للتوعية كأفلام الفيديو والصور )

أفضل السبل لتوقي أخطار حوادث الكهرباء :

لا يمكننا الاستغناء عن الكهرباء لأنها ارتبطت بكثير من الوسائل التي سهلت علينا الحياة بيسر وسهولة وهي نعمة وهبها الله لنا إذا أحسنا استخدامها وفي المقابل لها من الأخطار ما ينغص الحياة ، ومن أهم أخطارها ( الصعق الكهربائي و حدوث الحرائق التي قد تسبب كارثة ) والجدير بالذكر أن الكهرباء مدرجة في مناهجنا بدون التركيز على توعية الطلاب بأخطارها المحتملة ومن أهم السبل لتلافي أخطار الكهرباء:

( فصل التيار الكهرباء مباشرة عند حدوث خطر ،  رفع التوصيلات الكهربائية والأجهزة عن متناول الأطفال قدر الإمكان ، التأكد دوماً من صلاحية الأسلاك
الكهربائية ومطابقتها للمواصفات والمقاييس ، عدم تحميل التوصيلات أكثر من طاقتها ، البعد عن لمس الأجهزة الكهربائية بأيدي مبتلة ، تجنب تشغيل الأجهزة على الأرضيات المبتلة ، الابتعاد عن الكيابل المكشوفة في أي مكان وعدم ملامسة الأعمدة الكهربائية خاصة وقت الأمطار ، فصل التيار الكهربائي عن الأجهزة المستخدمة فور الانتهاء منها ، التأكد من عدم وجود تخلل في نقاط التوصيل الكهربائية ، عدم لمس المصاب بالصدمة الكهربائية مباشرة ، عدم استخدام الماء في عمليات الإطفاء)

والمهم في السبل السابقة النظر في مدى اتباعها والذي يدفعنا لتوضيح التساؤلات المربوطة بالمنطق العلمي الذي يرسخ المعلومة في عقول الطلاب ( كيف تحدث الحرائق الكهربائية ؟ لماذا نتجنب التحميل الزائد ؟ لماذا نتجنب الإطفاء بالماء ؟ وهكذا ) وذلك لإعطائهم التصور الكافي.

مدى تعاون المجتمع بكافة مؤسساته الاجتماعية في إشاعة ثقافة السلامة وحسن التصرف عند الطوارئ :

هناك جهود طيبة للدفاع المدني والهلال الأحمر وبعض المؤسسات والشركات التي تساهم في المجتمع من خلال حملات التوعية , و يتوجب علينا زيادة التعاون في رفع مستوى هذه الثقافة والاستعانة بالمراجع العلمية والاستفادة من التجارب السابقة ونشرها لكافة فئات المجتمع والتفاعل من خلال تكثيف الزيارات وتبادل الخبرات والمعلومات وإبداء الرأي ، ويسعدنا المشاركة بعمل زيارات وبرامج مدرسية تساهم في نشر ثقافة السلامة ، لأنه ليس من المهم أن توفر طفاية حريق بل المهم أن هناك من يعرف استخدامها ، كما أقدر للتعليم مبادرتهم وجهودهم الطيبة.

م.عاطف خالد قبوري

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrEmail this to someone

اترك ردا

*

*

ملاحظة:المؤشر بـ(*) مطلوب،،، البريد لن يتم نشره